كامبالا (أوغندا) 23 نوفمبر 2019 (واص)– شهد الأسبوع المنصرم عدة أنشطة وفعاليات تضامنية مع القضية الصحراوية بالعاصمة الأوغندية كامبالا ضمن برنامج تبنته الحركة التضامنية الأوغندية مع كفاح الشعب الصحراوي من أجل الحرية وتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية.

وفي هذا السياق، نشرت الصحيفة الدورية لجامعة كمبالا الدولية «جيراف تايمز» مقالا مطولا بعنوان: «مناهضة الإستعمار في العصر الحالي: حالة الصحراء الغربية»، يعرف بتاريخ الشعب الصحراوي ومراحل نضاله من أجل الحرية والإستقلال وبضرورة الاستمرار في احتضان القضية الصحراوية وتقوية التحسيس بها والمرافعة عنها داخل أوغندا وفي افريقيا.

ومن جهة أخرى أفردت نفس الصحيفة صفحتها الإخبارية الأولى لمداخلة مطولة عنوانها: «تحرير الصحراء الغربية» كتبها السيد إيمانويل كلارك، رئيس حركة التضامن الأوغندية مع الصحراء الغربية، تطرق فيها للعديد من الجوانب المتعلقة بنشاط الحركة التضامنية والجبهات المختلفة من معركة تحرير الصحراء الغربية مثل معركة حقوق الإنسان والإنتهاكات السافرة التي ترتكبها السلطات المغربية في الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية، وميدان الثروات الطبيعية والنهب والسرقة الممنهجة التي ينتهجها النظام المخزني المغربي لخيرات الصحراء الغربية وكذا جدار الذل والعار المغربي وتداعياته الإجرامية على الصحراويين في اللجوء والجزء المحتل.

وأشار الكاتب في نهاية المقال إلى العزم على الإستمرار في التضامن والتآزر مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة.

وفي مساء يوم الجمعة 22 نوفمبر 2019، نظمت الحركة التضامنية لقاءا تواصليا مع النادي الإجتماعي بمنطقة كولولو بوسط العاصمة كمبالا، تناول نفس الموضوعات السابقة، حيث أكد منشطو اللقاء على تصميمهم وإصرارهم على مواصلة أنشطتهم وتبنيهم للقضية الصحراوية والدفاع عنها والتحسيس بها داخل أوغندا وخارجها حتى يتم تحرير هذه الدولة الأفريقية من ظلم وغطرسة الإستعمار المغربي، منددين به كونه يخرق بشكل فاضح وسافر ميثاق ومبادئ الإتحاد الأفريقي ويتناقض مع روح أفريقيا وميراثها التحرري.

090/500/60 (واص)



Source link