أموريو ، 02 نوفمبر 2019 (واص) – انطلقت اليوم السبت الندوات السياسية التحضيرية للمؤتمر الـ 15 لجبهة البوليساريو مؤتمر «الشهيد البخاري أحمد » على مستوى الجالية الصحراوية بأوروبا ، وذلك طبقا  للرزنامة التي حددتها اللجنة الفرعية المشرفة على الندوات السياسية التحضيرية للمؤتمر .

واستهلت الندوات بمدينة أموريو بالنسبة للجالية الصحراوية المقيمة هناك ، بإشراف من عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر السيد حمدي يوسف . 

رئاسة الندوة عممت الوثيقة السياسية للعملية التحضيرية للمؤتمر واللائحة القانونية المنظمة للندوات وهي وثائق معدة من قبل اللجنة التحضيرية وتمت تزكيتها من قبل الأمانة الوطنية.

بعدها فتح المجال لنقاش وإثراء هذه الوثائق  من قبل المشاركين، و التي تميزت بالنقاش الهادف و الطرح المسئول،  و بعد الردود على التساؤلات و الانشغالات المطروحة تم تشكيل لجنة الانتخابات و المصادقة عليها و فتح مجال الترشح لممثلي الجالية للمشاركة في المؤتمر.

و تميزت أجواء الندوة بالحضور الجيد و النقاش الهادف و البناء و التحريض على مواصلة المسيرة حتى تحقيق الهدف المنشود و هو الاستقلال التام. 

كما وجهت الندوة تحية تقدير و احترام لمقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي، مطالبة الجميع بالإسهام للرفع من مستوى معنويات جيشنا البطل و تشجيع شباب الجالية للتطوع له و الانضمام إلى صفوفه، معبرين عن تضامنهم و مؤازرتهم لكل الأسرى السياسيين في السجون المغربية .

وفي جزر الكناري ، وبالتحديد بتينيريفي ، نظمت جمعية الجالية الصحراوية ندوة تحضيرية اشرف عليها عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر السيد الشيخ مالعينين الشيخ لكبير بمعية رئيس الجمعية السيد سالم المخطار و أعضاء مكتب الجمعية، وحضر الندوة عدد معتبر من أفراد الجالية .

و طالب الحضور بالإفراج الفوري عن كل الأسرى المدنيين الصحراويين بالسجون المغربية و إيجاد آلية أممية لحماية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية وفتحها أمام المراقبين الدوليين، و تفكيك جدار الذل و العار الذي يقسم شعبنا و الذي حصد العديد الأرواح بسبب الإلغام المنتشرة و تأثيره على البيئة و الاقتصاد.

كما ناشد الحاضرين الوقف الفوري و الكف عن نهب و سرقة ثروات و طننا و خاصة من طرف الدول الأوروبية التي لم تحترم قرارات المحكمة الأوروبية و الشرعية الدولية.

للتذكير، فإن مؤتمر الخامس عشر للجبهة مؤتمر الشهيد البخاري أحمد ، سيعقد تحت شعار » كفاح صمود تضحية لاستكمال سيادة الدولةً الصحراوية». (واص)

090/105

 



Source link